آخر الأخبار
عالماشي
  • حمص: تحرير الشاب "أحمد مطلق" الذي كان مختطفاً في لبنان نتيجة التعاون بين الأمن السوري واللبناني وسيُسلم لأهله في سورية خلال الساعات القادمة
  • مغادرة أولى رحلات الحج - فجر اليوم - من مطار دمشق الدولي إلى جدة عبر "السورية للطيران " وعلى متنها حوالي 270 حاجاً وستتوالى الرحلات تباعاً.
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي

شبهات بسرقة 70 صهريج فيول من توليد بانياس قيمتها بالمليارات؟

الأربعاء 20-09-2023 - نشر منذ 9 شهور مضت - المشاهدات: 2638

ضبطت إحدى الجهات المختصة في بداية هذا العام عمليات سرقة لمادة الفيول في شركة توليد بانياس حيث كانت عمليات السرقة تتم من خلال إدخال الصهاريج فارغة وتعبئتها من داخل الشركة ومن ثم نقلها إلى خارجها وبيعها لجهات خاصة لمصلحة مسؤولين في الشركة وعلى إثر ذلك تم إعفاء مدير عام الشركة وبعض المديرين فيها كما تم توقيف البعض.

يومها طالبت بعض كوادر الشركة بالتدقيق والتحقيق فيما جرى ومحاسبة من تثبت مسؤوليته عن الخلل وإنصاف من ليست له علاقة.

مدير عام مؤسسة التوليد علي هيفا بعد زيارته لمحطة توليد بانياس في الأسبوع الأول من شباط الماضي أكد أن الموضوع قيد التحقيق في إحدى الجهات المختصة التي ضبطت الصهريج على مدخل طرطوس وأنه حسب معلوماته ليس هذا هو الصهريج الوحيد الذي خرج من شركة توليد بانياس بهذه الطريقة.

وأكد الطلب من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش إرسال بعثة تفتيشية بالأسبوع الثاني من شباط للتقصي والتحقيق وسوف يتبين من خلالها من هو بريء ومن هو مدان وقال: سننتظر نتائج التحقيق لنصل من خلاله إلى حقيقة ما كان يحصل في الشركة.

ووصلت معلومات تفيد بوجود شبهة بأن عدد صهاريج الفيول المسروقة من الشركة وصل لنحو ٧٠ صهريجاً وأن هناك من يسعى للفلفة الموضوع وأن المسؤولين عن هذا الارتكاب يسرحون ويمرحون وغيرهم في السجن.. إلخ وبالتواصل مع مدير عام المؤسسة لمواكبة آخر مستجدات القضية وبنتائج تقرير التفتيش وبالإجراءات التي قامت بها المؤسسة لعدم تكرار ما حصل، فقال: للأسف على ما يبدو ما وصلكم صحيح فهناك شيء غير سليم وراء التأخر في إنجاز التحقيق المطلوب وصدور التقرير من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش الذي يجب أن يوضح الحقائق ويمنع طمسها لغاية في بعض النفوس المستفيدة من الفساد.

وأضاف هيفا: أنا حالياً لست مديراً عاماً والمكلف بهذه المهمة هو عمر البريجاوي بعد أن تم إنهاء مساري الوظيفي كمدير عام للمؤسسة العامة لتوليد الكهرباء بتاريخ ٧ أيلول الجاري بناء على تعليمات قانون المسار الوظيفي الذي أنهيت بموجبه مسارات العديد من المديرين العامين بعد أن بقيت ١٥ شهراً مديراً عاماً للتوليد وقبلها مديراً عاماً لشركة توليد محردة لمدة ٨ سنوات وبضعة أشهر.

ويتابع هيفا: إلى حين إنهاء مساري الوظيفي لم يكن قد صدر تقرير البعثة التفتيشية التي أرسلت إلى الشركة العامة لتوليد بانياس وقامت بعملها بمهنية وجمعت كل المعلومات وكان يفترض عدم التأخير في صدور التقرير ولكن لا أعلم ما السبب في عدم صدوره حتى الآن.

ومن خلال متابعتي للتحقيق الذي أجرته إحدى الجهات المختصة بطرطوس أولاً ومن ثم إحالة الموضوع إلى فرع الأمن الجنائي بطرطوس فإن التحقيقات حسبما أفاد رئيس الدائرة القانونية بالشركة العامة لتوليد بانياس كانت تتم بناء على إفادات المقبوض عليهم وطبعاً لا أحد منهم يفيد بمعلومات تؤدي إلى ضرره أو يفيد بمعلومات يكون ضررها بالحد الأدنى، ولكن الحقيقة بخصوص هذا الموضوع تكمن في عمل البعثة التفتيشية التي عملت بمهنية وجمعت كل المعلومات اللازمة بخصوص هذا الموضوع وكان يفترض أن يكون تقريرها بين أيدي القضاء قبل إصدار قرارات البراءة لمن قد يكون ليس ببريء وتقزيم الموضوع إلى حد طمس الحقيقة وهي أن ما كان يحصل سرقة موصوفة كاملة الأركان، حيث إنه خلال ٦ أشهر فقط من نهاية الشهر السادس عام ٢٠٢٢ وحتى الشهر الأول عام ٢٠٢٣، كما أوضحت الوثائق والسجلات والتحقيقات أنه تمت سرقة ما يقرب من ٣٤ صهريج فيول وكان قد سبقت تلك الفترة سرقة ما يقرب من ذلك العدد أيضاً والدليل على أن ما كان يحصل هو سرقة للفيول وبيعه في السوق المحلية بهدف المنفعة الشخصية هو أنه منذ تاريخ ضبط الصهريج من إحدى الجهات المختصة على مدخل طرطوس وحتى الآن لم يتم إخراج ولا طن فيول خارج موقع الشركة العامة لتوليد بانياس وهذا دليل على أن ما كان يحصل ليس طبيعياً، كما أن عدم المحاسبة الجدية لكامل المتورطين في تلك السرقة فسح المجال لضعاف نفوس آخرين سرقوا حسبما تم إعلامنا نحو ٤٣ برميل زيت ويتم التحقيق بهذا الموضوع حالياً والمعلومات الكاملة عنه لدى إدارة الشركة العامة لتوليد بانياس المكلف بإدارتها قصي ديبة منذ أعفي المدير العام السابق بسبب سرقة الفيول.

وختم بالقول: ننتظر ظهور تقرير الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش الذي نأمل ألا يطول كثيراً لإظهار الحقيقة وعدم طمسها والتستر على شبهات بهدر المال العام الذي يقدر بالمليارات للأسف الشديد

الوطن

أخبار ذات صلة